جميع النتائج : اجمل الامكان في اسطنبول

الحارس الأمين لمدخل البوسفور (برج الفتاة)

الحارس الأمين لمدخل البوسفور والرمز الأشهر من بين رموز ومعالم إسطنبول (Kız Kulesi)  أو كما يسميه العرب (برج الفتاه).
البرج الأصغر في تاريخ المدينة العريقة والحامل الأكبر للأساطير والحكايات والقصص.

برج الفتاة

ولكن هناك عدد روايات لهذا البرج ومنها
الرواية الأولى :

تحكي أحد أشهر الروايات عن أنه بُنِي على الجزيرة الصخرية عند مدخل البوسفور بأمر ملك عاش قبل الميلاد، حيث قالت له النبوءات إن ابنته الوحيدة ستموت بلدغة ثعبان، وليحمي ابنته من أي خطر محتمل عزلها في الجزيرة في عرض البحر وبنى لها القلعة لتحميها. وعاشت هناك حتى داهمها المرض وأقعدها و احتار فيها الحكماء، دون أن يجدوا لها علاجًا حتى اقترح عليه أحد الحكماء بأن العنب سيساعدها على الشفاء وجاء الثعبان مع سلة العنب وكتب نهاية الفتاة كما تنبأت النبوءات وماتت بلدغته، وبقي البرج يحكي قصة الفتاة المسكينة التي عاشت في عرض المضيق.

لكن الحكايات على شهرتها لا تفسر كيف بني البرج ومن أين جاءت الجزيرة إلى عرض المضيق، بعض الروايات تقول إن الجزيرة الصغيرة طبيعية وتروي أخرى أن الإنسان هو من صناعها من الصخور في عرض البحر.

برج الفتاة

الرواية الثانية :

فيروى أن الجزيرة استخدمت معبدا للرهبان المنقطعين للعبادة. ببناء متواضع صغير، وكانت تعيش فيه فتاه تسمى هيرو، وفي أحد جولاتها خارج الجزيرة التقت لياندور الشاب ووقعا في الحب من أول لقاء ولاستحالة حياة تجمعهما ولأن الحب كان محرمًا على هيرو في تعبدها كانا يلتقيان سرا كل ما سنحت لهما فرصه، وكان لياندور يقطع المسافة سباحة ليلتقي بهيرو في جزيرتها الصغيرة المنعزلة، وفي أحد الليالي الماطرة أصر على السباحة نحو الجزيرة فجرفته المياه ومات غرقا في طريقه نحو حبيبته. فلم تطق صبرا على فرقه فانتحرت واشتهرت قصتهما في الأرجاء، وأصبح المكان مزارا للناس ليروا الجزيرة التي جمعت الحبيبين وفرقتهما، ثم مع مرور الزمن خف ذكر الحكايات وبقي المكان مزارا للكل ورمزا من من رموز إسطنبول.

لكن الأكيد في كل هذه الروايات أن البرج بني قبل الميلاد بمئات السنوات وأكثر التقديرات تشير إلى أكثر من 300 عام قبل الميلاد، انهار عشرات المرات قبل أن يصل إلى شكله الحالي.
ففي أيام الحكم البيزنطي للمنطقه، استخدمت الجزيرة محطه للسفن وكانت تسمى القلعه الصغيرة، و بعد فتح القسطنطينية بني فوق الجزيرة برج خشبي ثم التهمته النيران عام 1719، حتى قام رئيس المعماريين في الدوله آنذاك (إبراهيم باشا) ببناء صلب وبنى له قبته. بنى السلطان عبد العزيز برج مراقبة عليها ليخدمه أثناء الحرب، واستخدمه السلطان محمد الثاني كمكتبة  وبنى لها دعامته الباقية إلى الآن التي تحميه من الزلال.
وفي عهد الجمهورية التركيه استخدم البرج للحجر الصحي، وعند دخول الكهرباء بثت منه أول إذاعه قبل أن يتوقف استعماله بشكل تدريجي.  وفي عام 2000 فتح البرج ليكون مطعما إضافة لكونه مزارا للسياح والراغبين بمشاهده البرج من الداخل.

مطعم برج الفتاة الشهير :

وللذهاب إلى المطعم فيه عليك أن تحجز قبل وصولك حيث يقدم فيه الغداء والعشاء وحفلات الزفاف وسفرات الإفطار في رمضان، وتتكون قائمته من الطعام العثماني القديم بشكل فاخر وخدمة راقية و يمكن الذهاب للمطعم
من منطقه كبتاش KABATAS على رأس كل ساعة من ال9 صباحا حتى ال6 مساء،

التكلفة :

1- 20 ليرة تركية للسائح
2- 10 ليرات تركية للطالب.

 

قراءة المزيد

العشاء الفاخر والاجواء العربية ضمن جولة بمياه اسطنبول والتمتع بمشاهدة معالم اسطنبول المسائية

سهرة عربية ضمن بحر مرمرة هي تقليد مسائي قديم في اسطنبول منذ عهد الدولة العثمانية حيث كانت محطة استراحة واستجمام لسكان المدينة مدة السهرة بضع ساعات معدودة على الباخرة الفاخرة ضمن خليج البوسفور حيث يمكن مشاهدة معالم اسطنبول ليلا اثناء المسير والتمتع بمعالم المدينة مثل :

برج الفتاة

برج الفتاة

وقلعة رومالي حصاري وجامع السليماني

جامع السليمانية

والتجوال تحت جسور البوسفور الاول والثاني الواصلة بين القسمين الاوروبي والاسيوي

جامع ارتاكوي – جسر البوسفور

والتمتع بمشاهد قصر دلوما بهشه وبرجع غلطة

برج غلطة

والعديد من القصورو الفنادق والمطاعم الفاخرة على ضفاف البوسفور

فعاليات ونشاطات السهرة :
-عشاء عربي مفتوح
– فرقة عراضة شامية
-ميلوية ملونة مصرية
– عرض للجواء الطقوس التركية
-أجواء طربية عربية مميزة
-فقرة الساحر ومسابقات

قراءة المزيد

قصر جراغان

قصر سيرغان

يتميز بأسواره البيضاء التي تلف مساحة الحدائق الواسعة والغناء المطل على البوسفور من القصور الكبيرة التي تستقطب اهتمام الزوار واسم القصر مشتق من الكلمة الفارسية “شيراج” والتي تعني المصباح الذي خطط بالمصابيح خلال الحفلات العثمانية في حدائق الزنبق في أواخر القرن الثامن عشر،

وضعت أساسيات القصر عام 1855 عندما طلب سلطان عبد العزيز ببناء قصر كبير يكون فيما بعد نصباً لعهده، وقد استعمل في السنوات الـ40 التالية كمكب لنفايات المدينة بالإضافة إلى اعتباره كساحة للعب كرة القدم، وفي عام 1986 قامت مجموعة فندق كمبنيسكي بشراء القصر وجعلته معرضاً لأجنحة فندقها الفاخر والمجاور للقصر, ويمكن أن يزار القصر فقط عند زيارة الفندق.


معلومات الاتصال:
العنوان: Çirağan Cad. No: 32, Besiktas 34349, Istanbul

طريقة الوصول:
يمكن الوصول اليها عن طريق المواصلات العامة واقرب محطة باص هى İETT Yahya Efendi Durağı أو عن طريق العبارة

 

قراءة المزيد